بركة العرائس أجمل بِرك الأردن وموقع سياحي يحتوي حيوانات وطيور نادرة
2018-03-11
بواسطة :

بركة العرائس أو بركة العرايس هي بركة تقع في قرية ملكا التابعة للواء بني كنانة في مدينة إربد، تقع بالقرب من الحمة الأردنية وسد الوحده الأردني، وتقع مقابل هضبة الجولان ويفصل بينهم نهر اليرموك، كما تعد هذه البركة من أجمل البرك ومن أهم المواقع السياحية في الأردن إذ تتواجد بين سلسلة جبال تقع في قرية ملكا مكونة منظرا جماليا في الربيع.

تعد بحيرة «العرائس» مكانا طبيعيا لعشاق البيئة والراغبين بالتنزه ،لتميز موقعها الفريد الخاص للاستجمام والسياحة الترويحية، ومستودعا حيا للتنوع الأحيائي في الأردن، وتستحق من كل الجهات حمايتها ورعايتها وتسميتها محمية طبيعية لتضاف إلى المحميات الطبيعية القائمة على ثرى الأردن.

تكتسب البركة وما حولها جمالاً إضافياً عندما يجري اختيار طريق الوصول إليها من قرية ملكا، حيث توجد أشجار كثيفة من أشجار البلوط والزعرور والعبهر والقيقب وغيرها، إضافة الى أكثر من ألفي نوع من الأنواع النباتية العشبية التي تمثل إقليم البحر الأبيض المتوسط، كما تتمتع بخصائص تكاد تتفرد بها عن غيرها من بقية البرك الموجودة في مختلف مناطق اللواء، إضافة إلى أنها مقصد للزوار من شتى مناطق المملكة وخصوصا في فصلي الربيع والصيف والتي تكثر فيهما الرحلات في دولة الأردن.

يوجد في البركة وما حولها معظم أنواع الزواحف المسجلة في الأردن مثل الحراذين والأوزاغ والعضيات والثعابين والأفاعي، أما الضفادع فيوجد منها 3 أنواع هم: العلجوم الأخضر وضفدع المستنقعات وضفدع الأشجار، ويقدر خبراء بيئيون أن أكثر من 100 نوع طيور تعيش في البركة من أبرزها: صائد السمك الإزمرلي وصائد السمك الأبقع والرفراف ومالك الحزين الرمادي وبلشون الماشية والواق الصغير وبلشون الليل والبلشون الأبيض الصغير والزقزاق الشامي والزقزاق أبو ظفر والوروار الأوروبي والغرة ودجاجة الماء والغطاس وعدة أنواع من البط وغيرها الكثير.

إن حفرة عين العرايس الغائرة تشكل دليلا على وجود مياه ساخنة في المنطقة، ويرجّح أن يكون وجودها يدل على وجود مواد عضوية كـ"الميثان"، أوكبريتيت الهيدروجين، التي يمكن أن تخرج من باطن الأرض، ويُحتمل أن وجودها دليل على تشكل مصادر هيدروكربونية -نفط وغاز- في طبقات الأرض السفلى.

المزيد: